مقالات

خطاب الكراهية والجوائز الوهمية

اثنين, 05/22/2017 - 07:37

منذ مدة ليست قصيرة تجتاح بلادنا موجة من الإبحار الذاتي في خطاب كراهية متبادل بين مختلف جهات وشرائح وفئات مكونات مجتمعنا الوطنية، وقد يكون في طريقه إلى جعل بعضها يطوق بعضا بالكراهية من كل الجهات بعد أن يملك اتجاهه مقدارا من الحقد يكفي لتدمير ممالك.

صرخة أستاذ مظلوم .. لا للإهانة

اثنين, 05/15/2017 - 09:11

في سابقة خطيرة لم يعرفها تاريخ البلد من قبل ، وبخطوة  مستفزة  وغاية في  إذلال الأستاذ واحتقاره اعتدى أفراد من الشرطة وبشكل وحشي وعدواني على  الأساتذة  المطالبين  بحقوقهم  ضمن وقفة  احتجاجية  سلمية  في باحة وزارة التهذيب  الوطني  بالتزامن  مع  توقف عن التدريس على عموم التراب  الوطني دعت له  النقابة  المستقلة لأساتذة  التعليم الثانوي  يوم الأربعاء  10  مايو  2017   مطالبين  بمستحقات الأساتذة  المالية  المحتجزة  لدى وزارة  المالية  في  ظل  الصمت المطب

هذا جزء مما تركة اعل ولد محمد فال

ثلاثاء, 05/09/2017 - 13:28

 بِسْم الله الرحمن الرحيم

)يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فأدخلي في عبادي وأدخلني جنتي .) صدق الله العظيم

لكي نكون أوفياء للراحل الكبير عن الدنيا وساكن القلوب فخامة الانسان  أعلي ولد محمد فال ،فإنني أتصرف بأهم جزء من تركته رحمه الله ،حسب ما تقتضيه تربيته لي وقرابته مني دما ووجدانا

إن الوفاء والحب الذي رسم علاقة المرحوم بوطنه فأرض (تيرس) الحانية على الطفل أعلي ولد محمد فأل من هوامها وحياتها وعقاربها

حرية التعبير تُلهِم النجاح /عبد الفتاح ولد اعبيدن

ثلاثاء, 05/09/2017 - 00:33

يُحكى من تاريخ العرب ما قبل الإسلام، أن رجلا مُنِعَ من جواب من أساء إليه، حيث وَضَع أحدُهم يده على فمه، لكن لما رفعها بعد بُرهة تبين أن من مُنِعَ من الرد فارق الحياة.
هذه الواقعة تُعبِّرُ عن مدى حرص الإنسان أحيانًا على إبلاغ رأيه بحرية.
حرية التعبير متنوعة، ومن أكثرها تميزًا في عالمنا الراهن، حرية الصحافة، التي أضحت من أبرز مقاييس الديمقراطية وتحرر الشعوب.

آخر معارك الكولونيل...

اثنين, 05/08/2017 - 14:09

موريتانيا اليوم  كأن صاحب القامة الفارعة والشارب الكث، الذي يذكرك بقصص قادة الجيش الإنكشاري وأيامهم، قد سئم منا ومن يومياتنا الرتيبة، فترجل عن جواده في صمت بعيدا عنا، في صحراء تشبه إلى حد كبير رحابة صدره وامتداد عطائه لوطنه...الحياة مضحكة أحيانا!

 

محمد يحظيه ابريد الليل يكتب..

اثنين, 05/08/2017 - 10:38

أخي العزيز ،
اطلعت ، بعد شيء من التأخر ، على الرسالة التي استفهمتموني من خلالها على صفحات جريدة "القلم" . أتفهم أنه كان شاقا عليكم أن تضعوا اليد بسهولة على بريدي الشخصي ، وأن تضطروا لإعطاء الأسبقية في الاطلاع لقراء "القلم" ، على رسالة موجهة إليٌ . لست منزعجا ، في الواقع ، من انحراف الطريق هذا .. لأني أقدر الروح المهنية التي تتمتع بها هذه الجريدة ، مع أني أطالعها بانتظام مشبوه .
ليست "القلم" هي التي تحدد جدول الأعمال .

درس خالد مشعل

أحد, 05/07/2017 - 14:27

تأبى يا خالد مشعل إلا أن تعاقب خصومك السياسيين بأدب، فبدأت بنفسك يا خالد، وجسدت القدوة، وأنت تترك موقعك التنظيمي بكامل عطائك، وبصحتك الرائعة، وبجسدك القوي، وعقلك السليم، وقدراتك الإبداعية، ونجاحك الرائع، وتفوقك الإداري، لتقول للمسؤولين الفلسطينيين على مختلف أعمارهم، وبمختلف تنظيماتهم: كفى، فلكل قائد يا أصدقائي بريق، ولكل زهرة رحيق، كفى، اخرجوا إلى التقاعد كما خرجت، واعطوا فرصة للأجيال، كفى أيها المسؤول التنظيمي، اترك شخصاً يترحم عليك، فالتنظيم هذا

"أعبر بحرية.. فأنا إذن موجود"/ محمد المختار ولد محمد فال- كاتب صحفي

خميس, 05/04/2017 - 22:59

 

إذا كان السجن قد مثل أداة ردع ووسيلة عقاب لدى مختلف الدول والحضارات، فإن حرمان الإنسان من الإفصاح عن رأيه بحرية، هو سجن من صنف آخر، يشعره بالمهانة، وانتهاك كرامته الإنسانية.. يحرمه من أي إبداع، أو تعبير صادق عن الذات.

هلا شققت عن قلبه... أيها الشيخ!!

خميس, 05/04/2017 - 22:39

من الغرابة بمكان’وربما من المؤسف حقا ’إن لم نقل المحير أن نرى بين الفينة و الأخرى أحد فضلاء المشايخ ’وعبر الشاشات مرابطا’مطلا من هذه  القناة أو ضيفا على تلك’عن السنة والجماعة يصول و باسمها يتحدث’يصبح مكفرا لغيره حينا’ومقصيا لمن لا يوافقه هواه’بلا سبب شرعي أو ضرورة ظاهرة للعيان على الأقل من وجهة نظري’مما يستدعي في هذا المقام نقاش بعض فتاويه الجد يدة ـ القديمة ’التي لاحقت المسلمين وهم موتى بين يدي ربهم في قبورهم’أو شهداء في أجواف الوحوش و كواسر الطير

الصفحات