مقالات

أوراق كاشفة..ورقة عن حراك النصرة / محمد الأمين ولد الفاضل

جمعة, 07/12/2019 - 13:23

سنعود ـ من خلال هذه الورقة الكاشفة ـ إلى حراك النصرة منذ انطلاقته وحتى يومنا هذا، وذلك لكشف بعض الأدوار التي لا علاقة لها بالنصرة، والتي لعبها بعض أولئك الذين أريد لهم أن يتصدروا واجهة هذا الحراك العفوي والمبارك، وقد تكون هذه العودة مهمة جدا في أيامنا هذه، والتي يتم فيها الحديث عن قرب إطلاق سراح كاتب المقال المسيئ.حراك النصرة من "زعيم الأحباب" إلى "محامي الجناب"في يوم 10 يناير من العام 2014 خرجت جماهير غفيرة إلى القصر الرئاسي مطالبة بمحاكمة كاتب ال

كيف وصلنا الى مرحلة السقوط هذه واصبحت حرفتنا تدمير الذات وأنظمتنا تصنف العدو صديقاً والصديق عدواً والمقاومة ارهاباً؟

أحد, 07/07/2019 - 00:47

لو صدقنا ما قاله وزير الطاقة الامريكي ريتشاردسون سنة 1999 بأن البترول كان سبباً رئيسياً في رسم سياسات الامن القومي والسياسة الخارجية الامريكية بل وتقسيمات حدود دول الدول العربية فقد عشت داخل هذا المحيط اكثر من ستين سنة عملت خلالها كمهندسٍ ومدير ومستشار في قطاع النفط في اربع قارات من العالم بما في ذلك دول الخليج والولايات المتحدة واوروبا وافريقيا والدول الناشئة حديثاً انذاك كالهند والصين واللتين كنت ازورهما على الاقل مرة كل شهرين .

صحفي بريطاني: لم تنته "اللعبة" في الشرق الأوسط رغم القمع الكبير

سبت, 07/06/2019 - 01:10

قال الكاتب البريطاني، دافيد هيرست، إن "اللعبة" في الشرق الأوسط لم تنته بعد، وإن مطالب العدالة والشفافية والمشاركة في صنع القرار في 2019 بنفس مستوى المطالبات في 2011 رغم موجه القمع الهائلة، إلا أن أبطال "اللعبة" ما زالوا مستمرون في المقاومة.

الرئيس القادم هو فقط الرئيس الخادم /أحمد ولد مولاي امحمد

جمعة, 06/07/2019 - 02:31

يتحلى شعبنا بصبر أيوب في مواجهة كل المحن والمعاناة التي يعرفها منذ الاستقلال، والتي لم تعمل الأنظمة المتعاقبة على إيجاد حلول جذرية لها، خاصة مع بدء استغلال الثروات المعدنية والطبيعية، باستثناء ما قام به نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز الذي نجح بشكل كبير في عدة مجالات مثل البنية التحتية الصحية والطرقية والعمرانية وفي مجالات الطاقة والماء والكهرباء، فيما فشل في جوانب أخرى وبشكل كبير، إلا أن ذلك برأيي يرجع لمن أحاطوا به من مفسدين وانتهازيين ومرتزقة بع

الرئيس القادم : الشخصية لا الشخص / المهندس خالد الداه اخطور

خميس, 06/06/2019 - 16:08

يكثر التساؤل عمن سيقود موريتانيا في المرحلة القادمة، تستنزف الأقلام و تشتق العناوين، ويزج بالأسماء المتنافسة في ما يشبه القرعة. هكذا هي اللعبة الديمقراطية شخص يتمنى وآخر يتوقع، فلولا حتمية الاحتكام إلى الصناديق الشفافة، لما رأينا قاعدة عريضة من المهتمين تنسج على هذا المنوال. ومساهمة في تناول الشأن العمومي الذي هو اهتمام ومسؤولية، تحضرنا أسئلة عن: من ينبغي لنا تكليفه؟

ما لم ينص عليه الدستور هو كون العدالة من مقومات الرئاسة/ موسى ولد أبنو

خميس, 06/06/2019 - 03:03

استدعيت هيئة الناخبين يوم السبت 22 يونيو 2019 للتصويت من أجل انتخاب رئيس جديد للبلاد. تقع على عاتق رئيس الجمهورية مسؤولية ضمان احترام الدستور، وضمان سير العمل بانتظام من جانب السلطات العمومية وضمان الاستقلال الوطني والسلامة الإقليمية وضامن استقلال السلطة القضائية... وكلها أمور منصوص عليها في الدستور.

الهيمنة على العرب، أماني وأوهام أردوغانية / د. محمد عمر غرس الله- كاتب ليبي مقيم ببريطانيا

أربعاء, 06/05/2019 - 19:19

تلعب تركيا بقيادة أردوغان دوراً لافتاً فيما يجري في الأُمة العربية، فالأذرع التركية تعبث على إمتداد الخريطة العربية، ولها تقاطعات سياسية مع الكثير من الدول العربية نتيجة لهذه الأذرع، فللأردوغانية الدور الكبير والقذر فيما يجري في سوريا من دمار وهي معبراً وخطوط إمداد للمرتزقة وللإرهابين وشكلت قاعدة رئيسية للحرب منذ ثمان سنوات، ولتركيا الدور الكبير فيما يجري في ليبيا منذ بدء الأحداث فيها، ولم توفر موبقة إلا وقامت وتقوم بها من قصف بالطيران (2011م) وما

ماذا عن فرضية عدم تحدر الحراطين من فئة الأرقّاء؟ بقلم طالب ولد سيد أحمد امبارك *

أحد, 06/02/2019 - 17:05

يرسم جان ماري غوستاف لو كليزيو في كتابه “صحراء” صورةً للحرطاني، وهو إحدى شخصيات هذه التحفة الأدبية التي نشرت في عام 1980 والتي حازت على جائزة بول موران التي تمنحها أكاديمية اللغة الفرنسية، فيكتب: “الحرطاني ليس كسائر الأولاد. لا أحد يعرف ما هو أصله في الحقيقة”. لكن يبدو أن لالة حواء، بطلة القصة الثانية من الرواية، هي أكثر من أحاط بشخصية الحرطاني الذي خطف قلبها في مهب الرياح الرملية.

احتفالات 23 يونيو 2019/ محمد يحظيه ولد ابريد الليل

أحد, 06/02/2019 - 04:50

احتفالات 23 يونيو 2019
ماذا يمكننا أن ننتظر يوم 23 يونيو بعد الإقتراع المقبل في 22 يونيو 2019؟
هناك مسألتان متناقضتان سيقع الإختيار بينهما لا محالة.. والحقيقة أن بذورهما وبواكيرهما تتعايش حاليا في الواقع، وتنمو معا في انتظار موسم الحصاد: فهنالك من جهة باقات زهور السعادة تتراءى، بينما يستعر أوار نار مشتعلة من جهة أخرى.

لماذا ولد بوبكر؟ / الحسين ولد محنض

جمعة, 05/24/2019 - 04:06

لا يحتاج المثقف إلى كبير عناء لإدراك أن العشرية الأخيرة كانت كارثة على البلد، ليس من الناحية الاقتصادية التي استنزفت خيرات البلد في سوء تسيير منقطع النظير طبعه الإثراء السريع والفاحش للمتنفذين، والانتشار الواسع للمشاريع الفاشلة، والتراكم المخيف للديون الخارجية، فحسب، بل وأيضا من الناحية السياسية التي حاصرت فيها هذه العشرية التي أمسك الرئيس محمد ولد عبد العزيز بكل مفاصلها الأحزاب السياسية ورجالها الذين رفضوا الاستسلام لترغيب أو ترهيب السلطة، حتى أصب

الصفحات