مقتل مواطنين مغربيين في هجوم مسلح بمالي.. وجمعية السائقين المغاربة تستنكر

أحد, 09/12/2021 - 19:11

قتل مواطنان مغربيان، زوال أمس السبت، في ما أصيب ثالث بجروح بالغة، كما نجا رابع من حادث تعرضهم لإطلاق نار كثيف زوال أمس السبت في الأراضي المالية

وكان المواطنون المغاربة الأربعة، قد غادروا الأراضي الموريتانية صباح يوم السبت، على متن شاحنتين لنقل البضائع، وعن طريق منطقة گوگي الحدودية بين موريتانيا و مالي.

وبعد مسافة 120 كلم تقريبا في الأراضي المالية، فوجئوا بمسلحين يوجهون نحوهم طلقات نارية اخترقت الزجاج الأمامي للشاحنات، مما تسبب في مقتل السائقين، وجرح أحد مرافقيهما، بينما فتح الرابع الباب، وارتمى وسط الأعشاب والأحراش المنتشرة في المنطقة.

الناجي من هذا الحادث، ويدعى أحمد كالي، أكد في حديث لوسائل إعلام مغربية، أنه رأى ستة مسلحين، يحملون بنادق وأجهزة اتصال لاسلكي على صدورهم، قاموا بتفتيش الشاحنيتن ومحيطهما، ليغادروا بعدها بدقائق.

ليخرج بعدها من مخبئه، وتمكن من الاتصال بالجهات الأمنية بمالي، وقاموا بمرافقة الشخص الجريح نحو أقرب مستشفى حيث تم تقديم الاسعافات له وحالته الصحية بخير، وتلقى اتصالا من السفير المغربي بالعاصمة باماكو، الذي دعاه إلى الحضور فورا إلى مقر السفارة.

كما استنكرت الجمعية الوطنية المغربية للحفاظ على حقوق السائقين المغاربة مقتل  سائقين مغربيين إثر هجوم  بمنطقة ديدين المالية التي تقع على بعد 300 كيلومتر من العاصمة المالية باماكو.

 

وأضافت الجمعية بوجود جرحى إصاباتهم وصفتها بالخطر وأضافت أن الضحايا استهدفوا عمدا بالطلقات.

 

واتهمت الجمعية دول جنوب الصحراء خاصة مالي بالإهمال وعدم  توفير الحماية الأمنية الكافية للسائقين في المناطق الملتهبة.

ودعت الجمعية إلى فتح تحقيق عاجل وإرسال مبعوثين لمعرفة من قتل السائقين المغربيين.

وهذا ويسير السائقون المغاربة رحلات تمتد عبر آلاف الكيلومترات  في منطقة غرب إفريقيا لتسويق  الخضروات والفواكه. 

 

تقدمي- الفكر