المغرب: بنت أحمد تستعيد 2 مليون درهم واللصوص عشرة بينهم امرأة

أربعاء, 09/08/2021 - 19:00

وضع النائب العام للملك لدى محكمة استئناف الدار البيضاء رهن الحبس في سجن عكاشة المتهمين العشرة المتورطين في قضية سرقة مبلغ 2.6 مليون درهم تعود إلى زوجة الرئيس الموريتاني السابق. 

وذكرت صحيفة المساء في عددها الصادر يوم الاثنين 6 سبتمبر أن لواء الدرك في بوزنيقة أحال ، الأربعاء الماضي ، أمام النيابة العامة المتهمين بتشكيل العصابة الإجرامية والسرقة.

وتعود الوقائع إلى ما قبل أيام قليلة عندما توقفت زوجة الرئيس الموريتاني السابق ، التي كانت متوجهة بالسيارة إلى الرباط لإنهاء عقد عند كاتب العدل، في استراحة في بوزنيقة.

عندما وصلت إلى كاتب العدل ، اكتشفت أن مبلغ 2.6 مليون درهم الذي كانت قد أودعته في صندوق السيارة قد اختفى. 

وأشارت إلى أنها تعرضت لسرقة في منطقة الاستراحة ، فسارعت الضحية لتقديم شكوى إلى لواء الدرك في بوزنيقة، وبعد تقديم بلاغات الاستخدام في السيارة وأخذ البصمات وغيرها من القرائن ، سرعان ما بدأ الدرك تحقيقاتهم تحت إشراف القيادة الإقليمية في سطات.

 
وذكرت صحيفة المساء أن المحققين استخدموا تقنيات تحقيق معقدة للتعرف على المجرمين وتحديد أماكنهم. 

ثم شاهدوا الكاميرات المثبتة في الشوارع التي عبرتها زوجة الرئيس السابق محمد بن عبد العزيز بسيارتها.

وبعد تزويدهم بالمعلومات الأولى، توجه عناصر الدرك نحو حاشية الضحية وبشكل خاص نحو سائقها، في مواجهة أدلة جادة ومتوافقة ، وسارع السائق إلى الجلوس على الطاولة والاعتراف بشركائه التسعة الذين من بينهم امرأة.

وسافر المحققون إلى الدار البيضاء حيث أوقفوا جميع المشتبه بهم ووضعوهم في حجز الشرطة لأغراض التحقيق. 

وأحيلوا بعد ذلك إلى النائب العام للملك لدى محكمة استئناف الدار البيضاء بتهمة تشكيل عصابة إجرامية وأعمال سطو. 

وبحسب مصدر قريب من التحقيق ، استعاد رجال الدرك مبلغ 2 مليون درهم من أصل 2.6 سرقت من صندوق سيارة السيدة الأولى السابقة لموريتانيا، وتم تسليم المبلغ للضحية.
 

 

تقدمي