واشنطن تجدد تمسكها بمغربية الصحراء

أربعاء, 07/28/2021 - 22:20

أكد مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط، جوي هود، اليوم (الأربعاء) في العاصمة المغربية الرباط، أنه لا يوجد أي تراجع لدى إدارة الرئيس جو بايدن بخصوص مسألة اعتراف الولايات المتحدة بمغربية الصحراء أيام الرئيس السابق دونالد ترامب. جاءت تصريحات المسؤول الأمريكي خلال ندوة صحافية عقدها في مقر وزارة الخارجية المغربية بالرباط، بعد لقاء جمعه بوزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، في إطار زيارته الرسمية للمملكة. وأوضح هود ، ردا على سؤال حول هذا الموضوع، أنه “ليس هناك أي تغيير في موقف أمريكا” من الاعتراف بمغربية الصحراء، داعيا إلى تعيين مبعوث أممي جديد في “أقرب الآجال”. وشدد مساعد وزير الخارجية الأمريكي على أن الولايات المتحدة تدعم “حلا مقبولا لدى جميع الأطراف يؤدي إلى تحقيق السلم”، مبرزا أن واشنطن “تدعم عملية سياسية ذات مصداقية تقودها الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار ووقف أي أعمال عدائية”. و تابع يقول: “نحن نتشاور مع مختلف الأطراف حول أفضل السبل لوقف العنف وتحقيق تسوية دائمة”، مضيفا أن الولايات المتحدة الأمريكية “تؤيد بشدة جهود الأمم المتحدة من أجل تعيين مبعوث شخصي للأمين العام إلى الصحراء الغربية بأسرع ما يمكن، ونحن على استعداد للمشاركة مع جميع الأطراف لدعمه”. أما بالعلاقات التي تجمع المغرب ببلاده، قال إن “المغرب شريك وثيق للولايات المتحدة في مجموعة من القضايا الأمنية”، ومشيرا إلى مشاركة البلدين في أكثر من 100 عملية عسكرية، بما في ذلك الأسد الإفريقي، وهي أكبر مناورة عسكرية سنوية للولايات المتحدة في القارة يحتضنها المغرب. و أشار المسؤول الامريكي إلى خريطة التعاون التي وقعها المغرب وأمريكا في مجال الدفاع والشؤون العسكرية، وتمتد لعشر سنوات، معتبرا هذا الاتفاق بمثابة “رمز للتعاون الإستراتيجي طويل الأمد”. وأورد جوي هود أن “المغرب هو البلد الإفريقي الوحيد الذي أبرم اتفاقية تجارة حرة مع الولايات المتحدة”، مردفا: “نعتبره ومؤسساتنا بوابة للقارة الإفريقية”، ولافتا إلى أن هذا العام يصادف الذكرى السنوية الخامسة عشرة لدخول اتفاقية التجارة الحرة حيز التنفيذ، وزاد أن “البلدين استفادا بشكل كبير من هذه الاتفاقية التجارية، إذ تم خلق آلاف الوظائف، بالإضافة إلى زيادة حجم التجارة بخمسة أضعاف (5 مليارات دولار سنويا)، كما تعمل أكثر من 150 شركة أمريكية بالمغرب”