الصحفي المرافق لفريق الزمالك في الطائرة يقول: سبب عودة الطائرة لمطار الجزائر هو حرب أهلية في موريتانيا

اثنين, 02/22/2021 - 13:06

تناقلت وسائل الإعلام أمس الأحد نبأ عدم سماح موريتانيا لطائرة  تقل فريق الزمالك من عبور أجوائها، لعدم حصولها على إذن مسبق، الشيء الذي أدى إلى هبوطها في أحد مطارات الجزائر الواقعة في جنوب البلاد، وانتظرت هناك، حتى قامت الجهة المعنية بالقيام بإجراءات الحصول على إذن مرور من السلطات الموريتانية، الشيء الذي كان انعدامه سببا في رفض موريتانيا السماح لها بعبور أجوائها.

ورغم أن الإشكال ناتج فقط عن تقصير إداري، بعدم الحصول على إذن مرور مسبق، إلا أن مراسل قناة الزمالك: الصحفي أحمد علي، المرافق للفريق في الطائرة، أبلغ القناة أن سبب عدم عبور الطائرة للأجواء الموريتانية وعودتها لمطار حاسي مسعود جنوب الجزائر، هو: "وجود حرب أهلية في موريتانيا، سببت قلقا دوليا .. وعند ما حصل تنبيه بعدم دخول الطائرة في المجال الجوي الموريتاني، لف الكابتن بالطائرة ورجع لأقرب مكان وهو مطار حاسي مسعود الجزائري، وبقينا فيه من الساعة السادسة صبحا وحتى الساعة الواحدة ظهرا ولا زلنا نجري اتصالات حول الموضوع!".

إنه الإعلام المصري، الذي امتهن الكذب للأسف وعد الدقة والتحري في الإخبار التي ينشرها عن موريتانيا وغيرها، لجهلهم بكل ما هو خارج مصر وخاصة الدول العربية غير النفطية والفضاء الاسلامي والافريقي.. واقع مؤسف، تعكسه نبرة المراسل وثقته وهدوؤه فيما يقول ويؤكد عن السبب الفعلي لعدم عبور الطائرة الحاملة لفريق الزمالك إلى مطار جزائري هو الاقرب..إنها مأساة الشقيقة مصر، التي تحدثت صحافتها عن زيارة الرئيس الاسبق معاوية ولد سيد أحمد  الطايع مصر في التسعينيات، مدعية أن الرئيس الموريتاني المختار ولد داداه هو الرئيس الموريتاني الزائر لمصر حينها على رأس وفد موريتاني كبير!

ولطرافة بعض ما نشر حول الموضوع، نقدم لكم ما نشرته "البيان نيوز" حول الموضوع كما هو: أكد محمد جمال رئيس شركة الطيران الخاصة التي نقلت بعثة الفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك إلى السنغال استعدادا لمواجهة تونجيث السنغالي، في المباراة المقرر لها الثلاثاء المقبل، ضمن منافسات الجولة الثانية لدوري المجموعات لبطولة دوري أبطال أفريقيا، أن الشركة ليست مسؤولة عما تعرضت له بعثة القلعة البيضاء.

وشدد جمال خلال تصريحاته الخاصة لـ«الوطن سبورت»، على أنه من المستحيل أن تقلع أي طائرة من المطار إلا بعد أن تقدم تفاصيل الرحلة وتصاريح العبور، والبلاد التي ستعبر منها.

وأشار إلى أن قائد الطيارة التي نقلت بعثة الزمالك، كان قائدا سابقا في القوات الجوية، ولديه خبرات كثيرة، ومن المستحيل أن تصل البعثة إلى السنغال بشكل مباشر بسبب طول الرحلة، وبالتالي لابد من عمل ترانزيت لتزويد الطائرة بالوقود.

وموريتانيا رفضت من البداية عبور الطائرة

وأضاف: بمجرد الدخول إلى موريتانيا قائد الطائرة أرسل لبرج المراقبة الموريتاني، وأول مرة تم رفض الدخول وطلبوا من القائد الانتظار، واضطر إلى الاستمرار في الجو، وفي المرة الثانية رفضوا دخول الطائرة لشأن داخلي، وبالتالي هو رفض الدخول خشية تعرض الطائرة لأي مخاطر، وحفاظا على أرواح اللاعبين.

وقال: سفير المغرب أكد أنه في حالة الدخول إلى المغرب لابد من المرور على موريتانيا، وبالتالي لم ندخل، وتدخل وزراء الشباب والرياضة والخارجية والطيران وأنهوا الازمة ب

وأوضح جمال: لو الشركة الخاصة بنا أخطأت في هذا الأمر كان سيتم تعرضنا لعقوبة وإيقاف الشركة، ولكن موقفنا سليم مائة في المائة، عد الانتظار لعدة ساعات وعبرت الرحلة، وعلى الجميع ان يتذكر أن بايرن ميونيخ الألمانى تأخر في المطار 36 ساعة بسبب تصريح الطيران.

وهذا نص الرواية الموريتانية لماجرى:

بيان من وزارة التجهيز والنقل:

تم اليوم على نطاق واسع تداول خبر مفاده أن طائرة مصرية تم منعها من عبور أجواء بلادنا من طرف السلطات المعنية.

وللتوضيح وإزالة اللبس وإستجلاءً لحيثيات الموضوع فإن طائرة مصرية من نوع B737 تحمل التسجيل SUKHM غادرت مصر متوجهة إلى السنغال وعند وصولها لنقطة الإشراف على الخروج من الأجواء الجزائرية ودخول أجوائنا الوطنية وقيد تسليم مصالح الملاحة الجوية الجزائرية لمتابعة الرحلة الجوية لمصالح الملاحة الجوية ببلادنا بغية متابعة الطائرة أثناء عبورها لأجوائنا تم إبلاغ المصالح الجزائرية من طرف مصالحنا المختصة بعدم حصول الرحلة على ترخيص مسبق لأنه لم يتم طلب ذلك أصلا ، عندها اكتشف مسيروا الرحلة عدم حصولها على إذن مسبق لعبور الأجواء الموريتانية فعادت الطائرة أدراجها وهبطت بمطار الجزائر وأتصل مسيروا الرحلة بالمشغل الجوي الذي تتبع له الطائرة للقيام بما يلزم ،وعندها تم الإتصال بشركة تقديم خدمات جوية تم تكليفها في الأصل من طرف المشغل الجوي بالحصول على التصاريح اللازمة للقيام بالرحلة وبمختلف مقاطعها عبورا للأجواء وهبوطا بالمطارات، وبعد إجراء هذا الإتصال تأكد لدى المعنيين أن إذن عبور الأجواء الموريتانية لم يتم فعلا الحصول عليه لأنه لم يتم القيام بطلب الحصول عليه أصلا ،عندها كلفوا شركة تقديم خدمات جوية بتقديم الطلب للحصول على الترخيص وهو ما تم فعلا حوالي الساعة 11H52 دقيقة زوال اليوم ،حيث بعثت الشركة بطلب عبور أجواء لصالح الطائرة المعنية (الطلب المرفق تم التوصل به اليوم 21 فبراير عند الساعة 11h52 والطلب يوثق الاعتراف بعدم طلب إذن العبور والأجواء الموريتانية ) إلى الوكالة الوطنية للطيران المدني “ANAC” “سلطة الطيران المدني ببلادنا”، وهو ما تم التجاوب معه إيجابيا خلال دقائق وتم منح التصريح للطائرة محل الطلب لعبور أجوائنا.

ويبدو أن بعض المواقع الإخبارية التي نهيب بها لتوخي التحري والدقة و صفحات التواصل الإجتماعي ساهمت في نقل وتداول خبر منع الطائرة من عبور أجوائنا وهو مالم يحصل حيث أن الطلب لم يقدم أصلا.