حملة ولد الغزواني في نواذيبو تشكل لجانا للتحسيس وتكثف اللقاءات الميدانية مع الفاعلين

اثنين, 06/17/2019 - 04:33
المنسق الجهوي أثناء كلمته أمام ممثلي جماعة أهل بارك الله

تميز نشاط حملة المترشح:  محمد ولد الشيخ محمدأحمد  ولد الغزواني يوم الجمعة، بتشكيل لجان ميدانية، تهتم بالتحسيس ومتابعة وتأطير  الناخبين على مستوى الأحياء والتجمعات التابعة لها..

ففي الصباح، تم الالتقاء بعدد كبيرمن الفاعلين المحلين، بغية تعبئتهم، لصالح مرشح الإجماع الوطني.. وبعد صلاة الجمعة، توجه طاقم الحملة إلى اجتماع نظمته جماعة  "أهل باركالله" في منزل الوجيه الشيخ عبد الله، حيث تم تبادل الكلمات بين المنسق الجهوي، السيدعبدي  سالم ولد الشيخ سعدأبيه وشخصيات من الجماعة المستضيفة، أكدت فيها استمرار توجهها التقليدي الداعم للرئيس محمد ولد عبد العزيز ومرشح الإجماع  الوطني: السيد محمد ولد الغزواني، كما أكدوا خلال كلماتهم، أنهم نزلوا في السابق إلى الميدان    وأكدوا أنهم لن يدخروا أي جهد في سبيل إنجاح المترشح محمدولدالغزواني..

 

النائب ولد عيه وشخصياتمنأهلباركالله

وفي المساء ترأس المنسقين: المقاطعي والبلدي،على التوالي: عبد الله ولد الطالب واعل الشيخ ولد دسيدي محمد، نشاطا بمركز "المعرفة للجميع"، ضم جمعا كبيرا من النساء، الداعمات لمرشح الاجماع الوطني، حيث أكدت مؤطراتلهن على ضرورة تصويتهن لصالح المترشح محمدولد ال-غزواني ونزولهن إلى الميدان لإقناع الناس، لأن المترشح يستحق ذلك.

كما تناول الكلام نائب وعمدة انواذيبو، السيد القاسم ولدبلالي وحث الحاضرات على ضرورة التصويت لصالح المترشح محمد ولدالغزواني، والعمل بجد وإخلاص، من أجل تعبئة الناخبين لصالح مرشح الإجماع الوطني.

وكان مسك الختام كلمة المنسق المقاطعي، السيد عبدالله ولد الطالب، حيث بين أن الجهد الذي تقوم به المنسقية الجهوية للعمليات الانتخابية، يهدف إلى ضبطها وضمان نجاحها ونجاعتها، لنضمن فوز مرشحنا.

واستدل ولد الطالب بمقولة أن "وراء كل رجل عظيم امرأة"، مؤكدا أن المرأة هي التي تذهب مبكرا، وتصوت وتعبئ أسرتها وجيرانها وصديقاتها، لذا فهي فعالة في عمليات التصويت وماهرة في جلب المناصرين.

وأشارالمنسق المقاطعي إلى أن الإشراف على التصويت،أصبح من اختصاص اللجنة الوطنية المستقلة للإنتخابات، وبالتالي فالعملية الانتخابية ستجري بشفافية وستكون عادلة بين جميع المترشحين.

 

قيادةالحملةمعممثلينعنجماعةأهلباركالله

وأكد المنسق المقاطعي أنه سينجز تقريرا منصفا، سيثمن فيه دور كل شخص وما قام به من جهد.. وقال إن المصوتين ينقسمون إلى ثلاثة أصناف: صنف أغنياء، لايريدون دعما،وصنف آخر صادقا، لكنه يحتاج إلى الدعم..أما الفئة الثالثة، فهي تشترط الحصول على الدعم،من أجل التصويت.

وبعد صلاة المغرب، توجه وفد من قيادة الحملة إلى بلنوار، ضم كلا من: المشرف على المنطقة الخامسة، الوزير الأسبق، السيد أحمدو ولد أحمدو، والمنسق المقاطعي، السيد عبد الله ولد الطالب،والنائب لبروفوسور/د. محمد ولدعيه، حيثح ضروا مهرجانا انتخابيا في بلنوار، منظما من طرف الأحزاب الداعمة للمترشح محمد ولد الغزواني،التي. وفي هذا المهرجان، تم تبادل الكلمات بين مسؤولي الحملة وممثلين عن الأحزاب والتجمعات القاطنة ببلنوار، حيث أعربوا عن حرصهم على إنجاح مرشح الإجماع الوطني: السيد محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني.

بعد ذلك، تناول النائب، د.ولدعيه الكلام، حيث ركز على برنامج المترشح، وقال إنه برنامج مهم، يهتم بالتعليم، الذي قال إنه لاتقدم ولاتطور بدونه، ثم خاطب الحاضرين، قائلا: يجب أن لاتسمحوا لأولادكم بترك المدرسة مبكرا، لأن ذلك، سيقضي على مستقبلهم وفرص حصولهم على عمل، وسيحرمكم من وجود أطر، يعملون على تغيير حياتكم.

المنسقين المقاطعي والبلدي يتوسطهما نائب وعمدة نواذيبو خلال لقاء مع تجمع نسوي

كما تطرق كذلك إلى الكثافة السكانية في بلادنا، المتسمة بقلة الساكنة، وقال إن ذلك مغر للأجانب، الذين سيسعون بجد، من أجل الحصول على وثائقنا المدنية، ليحصلوا من خلالها على فرص لدخول بلدان أخرى ومزايا أخرى كثيرة.. واختتم حديثه، قائلا: إنه متفائل بأن بلادنا ستبقى مستقرة بعونالله.

بعده تناول الكلام المنسق المقاطعي، السيد عبدالله ولد الطالب، فأكد أنه في هذه البلاد، سكانا صلحاء وفرسانا أشداء، شجعانا، مثمنا افتتاح حملة مرشح الإجماع الوطني، ولأول مرة من مدينة نواذيبو، مذكرا بأن العد التنازلي للحملة، قد بدأ، مطالبا الجميع ببذل الجهد، لكي نضمن فوز مرشحنا، الذي نجح في بناء جيش قوي، قادر على تأمين أراضينا الشاسعة، التي تساوي مساحتها مساحة فرنسا وإسبانيا مجتمعتين، فنجاحه في بسط الأمن،يؤهله لقيادة البلاد.

وأكد السيد عبداللهولدالطالبأنانتخابالمترشحولدالغزواني،سيفضيإلىالعودةإلىالمدرسةالجمهوريةوستضخ 400 مليار أوقية، لصالح الفقراء والطبقات الهشة، الشيء الذي يفرض على ساكنة بلنوار بذل كل جهد، من أجل إنجاح مرشح الإجماع الوطني، بنسبة تفوق 80%.

و في اليوم الموالي، زارت قيادة الحملة تجمعا في منزل رئيس المنطقة الحرة، حيث تبادلت المنسق الجهوي الكلمة مع رئيس المنطقة الحرة وبعض الحاضرين.

وفي المساء اجتمع المنسق المقاطعي السيد عبدالله ولد الطالب صحبة المنسق البلدي السيد اعل الشيخ ولد سيدي محمد ومحمد سالم ولدعبد السلام وفودا تمثل مجموعات"لقلال" و"إدكشمه" و"أهل باركالله"، حيث عبروا عن تأييدهم جميعا للمترشح محمد ولدالشيخ محمد أحمد ولد الغزواني.

 

المسؤولات الجهويات لحملة غزواني في نواذيبو
القاسم ولد بلالي يلقي كلمة فيالتجمع النسوي
منسق المنطقة  الخامسة  يتوسط المنسق المقاطعي ونائب نواذيبو وبجانبهم الوجيه ولد الشيخ محمد المامي
المنسق المقاطعي يلقي كلمة في تجمع انتخابي ببولنوار
جانب من الحضور خلال الاجتماع مع أهل بارك الله
بعد العشاء بالقرب  من بلنوار
في بلنوار
في منزل رئيس المنطقة الحرة بنواذيبو
المنسق البلدي خلال التجمع النسوي
جزءمن الحضور النسوي
بعض وجهاء أهل بارك الله
جانب من الحضور النسوي
جماعة لقلال
جانب من تجمع بلنوار
في ضيافة ولد عابدين
المنسقية المقاطعية مع سيدة الأعمال سعدانه  بمنسقية الحملة المقاطعية بنواذيبو
قيادة الحملة في منزل رئيس المنطقة الحرة
المنسق المقاطعي مع نائب رئيس الحملة على مستوى نواذيبو
جماعة إدكشمه في المسقية المقاطعية
جماعة أهل بارك الله في مقر المنسقية المقاطعية
منصة اللقاء النسوي مع القيادة المقاطعية والبلدية للحملة
جانب من تجمع بلنوار المسائي