لبراكنه: بلدية بوحديدة مقبلة على صيف ساخل

اثنين, 06/25/2018 - 12:42

 

يبدو أن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية سيواجه صيفا ساخنا في بلدية بوحديدة، حيث رفضت مجموعتين من المجموعات الثلاثة المكونة للبلدية الموافقة على تعيين العمدة من بين صفوف المجموعة الثالثة، الشيء الذي ولد امتعاضا شديدا داخل مجموعة الزغلان والعزلات، التي قالت إنها رغم وزنها السكاني المعروف، فقد ظلت تسعى إلى خلق توافق بين ساكنة البلدية بالتنازل عن حقها في العمدة لصالح المجموعتين الأخريين.. وترى أن موقفهما المفاجئ بالنسبة لها اليوم، هو موقف غير مقبول وغير منصف، ولا يعكس الثقل السكاني في البلدية.

 فجماعة الزغلان والعزلات لوحدها حصلت على 54 وحدة قاعدية خلال انتساب حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، دون غيرها، في حين حصلت إحدى المجموعتين على 25 وحدة قاعدية والأخرى على 34 وحدة قاعدية وهو ما يعكس الثقل السكاني لساكنة الزغلان والعزلات، ويبين أحقيتها في الحصول على عمدة البلدية.

ونتيجة لهذا الموقف المفاجئ، وجه السيد محمد عبد الله ولد دحي (وهو أحد وجهاء مجموعة الزغلان والعزلات البارزين) نداء ملحا لقادة "البشائر" من أجل التدخل الفوري خلال ساعات لحل هذا الإشكال غير المقبول بالنسبة لجماعتهم وغير المنصف بالنسبة لها.

تجدر الاشارة إلى أن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، سيواجه مشاكل جمة في كثير من التجمعات السكانية، بفعل انعدام وضعه لقاعدة شفافة تضمن لكل ذي حق حقه، مفضلا أسلوب الزبونية ونفوذ مراكز القوى والولاءات الشخصية، الشيء الذي قد يعصف به وبقواعده الهشة على عموم التراب الوطني.