RFI: جفاف بموريتانيا يهدد الحملة الزراعية الرعوية

اثنين, 05/14/2018 - 19:13

تعاني موريتانيا هذا العام من جفاف غير مسبوق وفقا لبرنامج الغذاء العالمي فقد انخفضت الأمطار بنحو 30 في المائة مقارنة بالعام الماضي.

وقد وصلت هذه الأمطار بشكل غير منتظم أحيانًا في وقت مبكر جدًا وأحيانًا في وقت متأخرًا جدًا واليوم أصبحت الحملة الزراعية الرعوية مهددة.

وكان للعَوَز الرعوي على وجه الخصوص أثر كبير جداً على قطاع الثروة الحيوانية، مما تسبب في النزوح المبكر نحو دول الجوار والوفيات الحيوانية المرتفعة. ومع ذلك فقد وضعت الحكومة بسرعة خطة مساعدات.

وهكذا برمجت الحكومة الموريتانية في قانون المالية لعام 2018 أكثر من 40 مليار أوقية أي ما يقرب من 100 مليون يورو لشراء علف الماشية وبيعها بسعر مدعوم، وهو تدبير أشاد به ولاّد ولد حيمدون رئيس اتحاد مربي الماشية الموريتانيين. وأضاف: "حتى الآن تم توزيع 26 ألف طن من القمح والأعلاف في جميع أنحاء البلاد".

ويبلغ القطيع الموريتاني حوالي 20 مليون رأس من الماشية. ويبدو أن 26 ألف طن من الأعلاف قليلة جدا حسب المراقبين، على اعتبار أن هناك مشكلة أخرى تتمثل في المضاربة على الأسعار، مثلما أكد عليه بيجل ولد هميد وهو مرب للماشية في اترارزه وعمدة بلدية انجاكو، الذي قال "هذا العام، كل ما اشترته الدولة هو من شركات محلية، مما يعني أنه لم تكن هناك واردات، وهذا ما يدفع الأسعار في السوق المحلي إلى الارتفاع. مضيفا أن "الدولة الموريتانية تبذل جهدا لكننا نعتقد أن هذا ليس كافيا".

ترجمة موقع الصحراء