مصر العربية: بين السلطة والمعارضة.. في موريتانيا.. من ينتصر في معركة «التعديلات الدستورية»؟

سبت, 08/05/2017 - 12:34

يستمر الانقسام في الساحة السياسية الموريتانية بين مؤيد ومعارض مع انطلاق التصويت على استفتاء التعديلات الدستورية والذي وصف بالمعركة المصيرية بين المعارضة والنظام، رغم رفض مجلس الشيوخ إقرارها، وهو ما أثار علامات استفهام حول إصرار رئيس البلاد والحكومة على طرحها للاستفتاء العام.

 

وزاد الخطاب السياسي حدة بعدما طفت إلى السطح كثير من الصراعات بين الحكومة من جهة ومجلس الشيوخ والكتل السياسية المقاطعة من جهة أخرى.

 

وانطلق اليوم السبت استفتاء على تعديلات دستورية في موريتانيا، وسط دعوات أحزاب معارضة للمقاطعة واتهامات بالتزوير.

 

وتنص التعديلات الدستورية المقترحة على إلغاء مجلس الشيوخ وتغيير العلم، ما أثار استياء أعضاء مجلس الشيوخ والمعارضة، منددةً بسياسة الرئيس محمد ولد عبد العزيز.

 

واتهم ائتلاف معارض من 8 أحزاب، يدعو إلى مقاطعة الاستفتاء، السلطات بالسعي إلى تمرير الاستفتاء لمآرب تخدم رئيس البلاد البلاد، محذرا من اندلاع أعمال عنف.

 

وكانت الشرطة الموريتانية قد استخدمت الغاز المسيل للدموع أول أمس لتفريق متظاهرين في نواكشوط معارضين للاستفتاء الدستوري .

 

محمد عبد الغني

مصر العربية