موريتانيا محطة أساسية في محور الجزائر-إيران لعزل المغرب

ثلاثاء, 06/20/2017 - 11:45

استهل وزير الشؤون الخارجية الايراني، محمد جواد ظريف، يوم الأحد 18 يونيو الجاري، جولة في منطقة المغرب العربي تشمل الجزائر وتونس وموريتانيا، دون المغرب.

 

وبدأ ظريف جولته في المنطقة من الجزائر التي تعتبر الحليف الاستراتيجي لإيران بشمال إفريقيا؛ حيث ينتظر أن يدشن سلسلة مشاورات لتنسيق المواقف المشتركة بشأن التطورات الإقليمية والدولية، لاسيما ما يتعلق بأزمة الخليج العربي.

 

واستثنى رئيس الدبلوماسية الإيرانية المغرب من جولته في مسعى إلى محاصرة الدور الدبلوماسي المغربي في منطقة الخليج، والتشويش على المبادرات الصامتة التي يقودها الملك محمد السادس بالاتصال مع زعماء دول المنطقة، وكذا الجولات المكوكية لوزير خارجيته ناصر بوريطة بين الكويت وأبوظبي والرياض والدوحة والمنامة.

 

كما تسعى جولة ظريف إلى إحياء محور طهران-الجزائر بما راكمه من نشاط دبلوماسي مشهود خلال أزمة شط العرب بين العراق وإيران، وكذا على مستوى التنسيق في مجال الطاقة والتحكم في إنتاج وأسعار الغاز والبترول.

 

ومن شأن عودة الدبلوماسية الجزائرية المدعومة من إيران وحلفائها بالمنطقة إلى ساحة الخليج العربي، إذا ما نجحت في وساطتها بضمان تنازلات إيرانية لفائدة المحور السعودي-المصري لغاية مصالح ظرفية في إطار تكتيك يمكن طهران من مراجعة الحساب ضمن معادلات جديدة لموازين القوى بتطويق الجبهات المتعددة المفتوحة للصراع العربي-الفارسي، (من شأنها) أن تخلخل موقع الشريك الاستراتيجي للمغرب مع دول مجلس التعاون.

 

وسيكون المغرب أمام العودة المحتملة للجزائر، وبقوة، إلى منطقة الخليج، مطالبا بالوضوح في الموقف من أزمة الحصار السعودي الاماراتي لقطر والقطيعة الدبلوماسية لحلفائهما مع "إمارة الجزيرة"، في أعقاب اللبس الذي لم يكشفه بيانا وزارة الخارجية والتعاون الدولي المغربي إثر إرسال طائرة محملة بالأغذية في إطار تفاعل إنساني للرباط مع الشعب القطري.

 

إن المغرب وإن التقى مع إيران، التي فتحت مجالها الجوي للطيران القطري ووضعت رهن قطر ثلاث موانئ إيرانية، بل وأرسلت طائراتها المحملة بالمواد الغذائية وأعلنت استعدادها لمد الدوحة بالماء الشروب، على مستوى التفاعل الإنساني، فإن الرباط وطهران يتباعدان على مستوى جني المكاسب ويتعارضان في جلب المصالح التي ليس لإيران فيها ما تخسره مع أبوظبي والرياض والمنامة والقاهرة، خلاف الرباط التي ليس عليها أن تسل من مريئها شوكة إفريقيا لتبلع شوكة العرب في ملف الصحراء.

 

ولذلك، فالمغرب مطالب بلعب دوره كاملا وبوضوح وبوجه مكشوف في ركح الصراع المصلحي والحسابات التكتيكية بمواقف براغماتية خالصة تضمن التوازن بين المحافظة على موقعه المكتسب من جهة، في الشراكة الاستراتيجية مع مجلس التعاون والعلاقات الثنائية المتميزة مع أعضاء هذا المجلس كل على حدة، ومن جهة أخرى في الانسلال من قبضة الكماشة التي يحاول المحور الجزائري-الايراني وضعه بين أمشاطها.

 

على المغرب أن ينجح في تدارك الزمن الضائع في علاقاته بموريتانيا التي تستشرف مواقفها في ضوء النتائج المبشرة لاكتشافات الغاز في سواحلها والحسابات السياسية في علاقاتها بالمغرب، الذي تتوجس من مطالبه الترابية والحقوق السيادية على لكويرة وما يلوح به التاريخ القديم للإمبراطورية المغربية في وجه حكام نواكشوط.

 

موريتانيا محطة أساس اليوم في محور الجزائر-إيران لعزل المغرب في الركن الشمالي الغربي بين المتوسط والمحيط بعيدا عن الخليج. فهي وإن مالت ميل الهوى مع المحور السعودي، فإن الرهان المستقبلي هو ما سيضبط بوصلتها وجهة مصالحها بتقدير حسابات الدقيقة الأخيرة وإيقاع السرعة النهائية لخط الوصول مع التطورات المتسارعة في مواقف المصالح الدولية بالمنطقة التي لها سوابق مريرة مع أمريكا التي تؤمن أنه لا صداقات ولا عداوات دائمة، ولكن تؤمن أن المصالح وحدها هي الدائمة.

 

إن المحور الايراني -الجزائري يدرك ما لا يجهله المغرب -بلا شك-أهمية استقطاب موريتانيا ليس لحجم دولتها أو لوزنها السياسي، ولكن لاعتبار موقعها الجغرافي جنوب المغرب وفي نقطة العبور إلى عمقه الإفريقي، إضافة إلى كونها طرفا معنيا لدى الأمم المتحدة في قضية الصحراء، وهي دائما كانت نقطة ارتكاز في سياسة الجزائر العدائية ضد مصالح المغرب. ولعل الأمس القريب يذكر بمناورة الجزائر بالورقة الموريتانية لعرقلة عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي بما تدعيه دبلوماسيتها من الاطماع المغربية في موريتانيا وإلى حدود نهر السنغال وما سخرته لذلك من تصريحات مسؤولين حزبيين مغاربة.

 

استقطاب موريتانيا إلى هذا المحور سيكون هدية جزائرية لإيران التي تكون قد سلت ريشة ناعمة من الجناح الغربي لصقر الخليج، وعطلت الصقر عن الانتفاض بهذا الجناح؛ إذ تعطِّل المغرب بالانزواء في ركنه الجغرافي مستسلما لدبلوماسية التوازن والحصافة في البحث عن مصالحة تجاوزت الإطار العربي-العربي، وتلقفتها القفازة الأمريكية في مضمار التمرين على جولة جديدة من الحرب في المنطقة تمهد الطريق للفصل الثاني بعد حروب الخليج السابقة وما نتج عنها نحو الشرق الأوسط الجديد.

عبد الواحد الطالبي

هسبريس- أقلام