الطالب أخيار ولد الشيخ مامين يحاضر عن التواصل الثقافي بين موريتانيا والمغرب

خميس, 05/18/2017 - 09:39

وسط حضور نوعي كثيف لنخبة من المثقفين الموريتانيين، ألقى عضو هيئة الفتوى والمظالم، الشيخ الطالب أخيار ولد الشيخ مامين، محاضرة عن التواصل الثقافي والعلمي بين موريتانيا والمغرب.

وقد ألقيت المحاضرة مساء الثلثاء الماضي بقاعة المحاضرات الكبرى بالمركز الثقافي المغربي... وقدم المحاضر سلسلة طويلة من الأسماء العلمية والثقافية من لدن المعلم الأول للدولة المرابطية عبد الله بن ياسين، إلى علماء منتصف القرن الرابع عشر الهجري.

وتحدث المحاضر عن ثلاثة أنواع من الأسانيد الموريتانية؛ تمر كلها عبر المغرب، وهي الأسانيد القرآنية، والأسانيد الحديثية، والأسانيد الفقهية.

كما تحدث عن دور الطرق الصوفية في هذا التواصل، من خلال طرقها الأربعة المعروفة في موريتانيا: الشاذلية والقادرية والتجانية والنقشبندية، وهذه الأخيرة هي أندرها وجودا في البلاد الموريتانية.

وسرد المحاضر قائمة كتب لعلماء شناقطة؛ حرص المغاربة على طبعها وتدريسها منذ وقت مبكر، ومن أهم تلك الكتب: نظم الغزوات لأحمد البدوي المجلسي، ونظم وسيلة السعادة للمختار بن بونه، ونشر البنود ونور الأقاح لسيدي عبد الله بن الحاج ابرهيم، ونظم النابغة الغلاوي، وكتاب مناقب الشيخ التجاني وكتاب الذب عنه.

مراسلون